المقدمة

واصلت وزارة شؤون الشباب والرياضة مسيرتها المباركة نحو الارتقاء بالحركة الشبابية والرياضية والقطاعات التي ترعاها عبر سلسلة من البرامج والأنشطة التي تتوافق مع توجيهات القيادة الرشيدة الرامية إلى الارتقاء بالقطاعين الشبابي والرياضي وبرنامج عمل الحكومة الموقرة ورؤية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية في التركيز على الشباب وتنمية قدراتهم المختلفة.

وعمدت الوزارة الى إطلاق باقة من البرامج والأنشطة الموجهة إلى الشباب البحريني وتهدف في المقام الأول إلى تدريب الشباب المبدع والطامح واحتضانه. كما حرصت الوزارة على دعم المراكز الشبابية وتقديم برامج نوعية لها هدفها الارتقاء بمنظومة عملها الفني والإداري وتنمية مهارات منتسبيها من الشباب لتصبح الوجهة المفضلة للتعريف بإبداعاتهم.

ومن جانب آخر فقد واصلت الوزارة دعمها للأندية الوطنية لتطبيق خططها نحو رعاية فرقها الرياضية وتشجيع من وفق منها في تحقيق الإنجازات ودعمها خارجيا بالإضافة إلى دعم الاستثمار في تلك الأندية. وبالتوازي مع ذلك واصلت الوزارة استراتيجيتها في تشييد العديد من مشاريع البنية التحتية الشبابية والرياضية في المملكة ومتابعتها بصورة دائمة إضافة إلى صيانة المنشآت الشبابية الرياضية.

واستمّرت الوزارة في العمل على تدريب الموظفين بصورة منتظمة ووفقا لأعلى مواصفات التدريب بما انعكس إيجابا على مسيرة العمل وتلبية احتياجات العملاء بصورة سريعة واحترافية بالإضافة إلى الحصول على الشهادات التي تثبت جودة العمل في الوزارة.

ومن خلال هذا الجهد “الكتاب السنوي” سنسلط الضوء على أبرز ما حققته الوزارة من إنجازات خلال العامين 2016-2017.